المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ((كويست نت))



الصقر الفضي
28-08-2010, 03:53 PM
رغم حظر عملهم ((الكويستيون )) يستنزفون الحلبيين بملايين الليرات
حلب - خالد زنكلو
وقع الكثير من الحلبيين في شرك وكالة ((كويست نت)) في هونغ كونغ غير المرخصة في سورية بعد ترقين قيد نظيرتها الصينية بموجب قرار وزارة الاقتصاد رقم 759 في مطلع نيسان 2009 الذي أشار إلى قيامها بأعمال تجارية مخالفة لسجلها التجاري ما ضيع ملايين الليرات السورية من جيوب متوسطي الدخل الطامحين إلى الثراء و جني أرباح وهمية تذهب إلى حساب الشركة الأم عن طريق دبي .
و أكد مدير التجارة الداخلية محمد حنوش ل((الوطن)) أن ليس للشركة قيود مسجلة في المديرية ((وشغلها غير نظامي )) لكن على الرغم من ذلك تمارس عملها جهاراً تحت عيون الرقابة التي لا تدري بما يحدث و إلى أين تتجه الأمور بعدما قدر بعضهم خسائر الاقتصاد في حلب بسبب مزاولة نشاطها بأكثر من 300 مليون ليرة سورية .
وينشط الأعضاء (( الكويستيون)) نسبة إلى اسم الشركة في المقاصف والمطاعم خصوصاً التي تتركز داخل المدينة التي ((يصطادون)) فيها فريستهم للإيقاع بها عبر مغريات وأساليب احتيال متعددة تستهدف بيع الأسهم التي تتراوح قيمة الواحد منها بين 35 ألف و 100 ألف ليرة بحسب نسبة الربح التي تتحقق من خلال سلاسل ذهبية وساعات قيمة و اتصالات تيليكوم تغري الأعضاء ب((تجنيد )) زملاء لهم جدد يترتب عليهم شراء الأسهم لتفعيل اشتراك القدامى و بأسعار تفوق قيمة البضاعة في المرحلة الأولى كل ذلك تحت ستار التجارة الإلكترونية .
و على حين حذرت وزارة الاقتصاد من ((المسؤولية القانونية )) التي يتحملها المنتسبون للشركة يتحمس الشباب للانخراط في أعمالها والعديد منهم تحصيله العلمي جيد في ظل الدعاية القوية المخادعة في صفوفهم من قبل فرق العمل القادمة من دول الجوار وإيران ودول الخليج .
و ينال كل من ينسب ستة أعضاء عمولة 12500 لتكبر السلسلة عبر تسويق شبكي هرمي مع حركة انتقال الأموال للخارج.
و إذ يعقد (( الكويستيون )) اجتماعات لأعضائهم بشكل سري لإثارة فضولهم بحملة دعائية و العزف على وترهم النفسي لتوسيع أفق عملهم يولمون الأعضاء فريقهم بشكل علني للإفطار على مائدة كبيرة في رمضان كما جرى عليه العرف
في حلب .
وذهبت تكهنات بأن هؤلاء وضعوا ريف حلب الفقير نصب أعينهم في المرحلة المقبلة وهو ما أ ثار حفيظة اقتصاديين رأوا أن المحافظة لا ينقصها من الوبال أكثر مما شهدت و عرفت من جامعي الأموال وحوادث الإفلاس وحالة الكساد والأزمة الاقتصادية .

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الوطن السورية